الدكتور أحمد عمر

أدى الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء، خطبة الجمعة، بالجامع الأزهر، بعد أيام قليلة من شائعة وفاته للمرة الرابعة.
وانتقد عمر هاشم، إشاعة وفاته، قائلا إنها ليست الأولى من نوعها، وهناك بعض العملاء المأجورين تديرهم أهواء مشبوهة ضد علماء الإسلام والإسلام نفسه، وهم لم يجدوا شيئا يقولونه إلا أن يستخفوا بقدر الله.
وتابع خلال خطبته: “الشائعات أسلحة خطيرة لا يستخدمها إلا المنافقون، والأزهر الشريف تصدى للشائعات، لافتا إلى أن أسطورة الجيش الذي لا يقهر كانت من الشائعات التي انتشرت في العصر الحديث، معقبا: “نصرنا في أكتوبر كان من عند الله”.
وطالب عضو هيئة كبار العلماء، بعدم الانسياق وراء الشائعات، واصفًا من يحاول نشر الشائعات وتزييف الحقائق بـ”السماسرة”.
وقال عبد الغني هندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن الدكتور أحمد عمر هاشم، أحد كبار العلماء الأجلاء الذين لهم حضور لدي قطاع عريض من المسلمين في مصر والعالم العربي، وما تردد عن وفاته خلال الفترة الماضية شائعات سخيفة لا ينبغي أن تمر مرور الكرام، مطالبا محبيه بالتأكد من أخباره أولا قبل ترديدها حتي لا يستثمر المغروضون الأمر في خدمة أهدافهم في النيل من العلماء وتشويههم وإشاعة الفوضي حولهم.
ولفت هندي، إلي أن هاشم يتمتع بصحة جيدة نسأل الله أن يديمها عليه وعلى علمائنا الأجلاء، وسبق له الرد على تلك الشائعة التي تتكرر للمرة الرابعة بمشاركته في احتفالات مسجد الامام الحسين بذكري انتصارات أكتوبر، وظهوره اليوم رد عملي على تلك الشائعات المغرضة.