مطار القاهرة الدولي

مهندسو المبني حذر رئيس “القابضة” من كارثة بسبب قلة عددهم.. وسعيد ضرب بطلبتهم عرض الحائط.
مستندات بشأن أزمة انقطاع الكهرباء بمطار القاهرة الدولي بمبنى “3” لمدة ساعة وعشرين دقيقة، الأسبوع الماضي، وعلى أثرها تم تحويل 9 من المهندسين والفنيين بالميناء و2 من شركة الصيانة، للتحقيق أمام النيابة العامة التي قررت حبسهم 15 يومًا على ذمة التحقيق.
كما قرر رئيس ميناء القاهرة بإيقافهم عن العمل، وذهبت التوقعات إلى الإطاحة برئيس القابضة والملاحة الجوية المهندس محمد سعيد والمحاسب مجدي إسحاق رئيس ميناء القاهره الجوي، بعد هذه الأزمة ولكن ما حدث هو الإطاحة بصغار العاملين دون المساس بالمسئولين.
ووفقًا للمستندات التي حصلنا عليها، فإن بوادر الأزمة بدأت مع تقدم عدد من المهندسين بشكوى إلى رئيس مطار القاهرة الدولي، مجدي إسحاق، ومحمد سعيد رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية، تنذر بحدوث مشكلات خطيرة بسبب قلة أعدادهم، مطالبين بدعمهم بأعداد أخرى، إلا أنه لم يستجب لمطلبهم، وحدث ما حذروا منه، حيث انقطعت الكهرباء بمبنى 3 لمدة 120 دقيقة، للمرة الأولى، الأمر الذي أصاب المطار بشلل تام، بسبب عدم تشغيل المولدات الاحتياطية وتسبب الأمر في ارتباك الركاب والعاملين وتوقف إجراءات إنهاء سفر ووصول الركاب وتحرك سيور الحقائب أو تشغيل أجهزة الكمبيوتر الخاصة بسفر أو وصول الركاب.
واستعانت لجنة التحقيق بفريق فني لكشف لغز انقطاع التيار الكهربائي وعدم تشغيل المولدات الكهربائية، وتكررت الواقعة في اليوم التالي مرتين على التوالي، وبررت الإدارة الانقطاع في المرة الثانية بأنها جاءت في إطار تجربة محاكاة لانقطاع الكهرباء، الا أن الأمر لم يخرج عن كونه مبررًا.
خلفت الواقعتين عشرات الأسئلة وسلطت الضوء على ادارة التشغيل داخل المطار، ووفقًا لمستند جديد فإن العاملين فوجئوا بنقل مهندسين وفنيين من مطار 3 إلى مطار 2 الجديد، ما أحدث خللًا رغم تقدمهم بشكوى سابقة بشأن قلة أعدادهم، وذلك بسبب عدم خبرة المسئولين بالأمور الفنية، ما أحدث عجزا داخل مبنى 3.
وتقدم 39 قيادة من العاملين بشركة الميناء بطلب جماعي حصلنا على نسخة منه، لنقلهم إلى أي إدارة أخرى بالمطار لسوء معاملة رئيس القطاع الهندسي، بسبب تضررهم من سوء معاملته، محذرين من وقوع كارثة بالمطار بشكل رسمي، إلا أن رئيس الشركة لم يستجب لمطلبهم.
وتضمنت توقيعات القيادات على الشكاوى وطلبات النقل مديرو عموم إدارات النقل الميكانيكي والكهرباء والسيور وصيانة مبنى 1 و2 و3 والممرات والناقل الآلي والمعدات والإنارة والمساعدات الضوئية والتكيفات والورش الكهربائية والديزل وأكدوا أنه ” لا حياة لمن تنادي” مع هؤلاء المسئولين.
ومستند يفيد أن المهندس مصيلحي حسين محمد أحد المتهمين، والذي سيخرج على المعاش في 20 /8 2017، وقضى طوال عمره بالخدمة وأن ما صدر من قرارات تجاههم بناء على مذكرة رئيس قطاع الشئون القانونية.
جدير بالذكر أن النيابة استمعت لأقوال 11 من المهندسين والفنيين فى مطار القاهرة على مدار 9 ساعات متواصلة داخل ديوان نيابة النزهة، ونسبت لهم تهم الإضرار العمدي بجهة عملهم والتقصير فى متابعة مهامهم والإهمال الجسيم بينما أنكر المتهمون ما نسب إليهم من تهم فى تحقيقات النيابة، وأقروا أن انقطاع الكهرباء حدث بسبب عطل مفاجئ أصاب لوحة التحكم الرئيسية الخاصة بمبنى صالة الركاب، وأنهم فوجئوا بسماع صوت أجهزة الإنذار بالخطر بعد انقطاع الكهرباء فى المبنى وأسرعوا إلى مكان الواقعة، وبدأوا في أعمال الصيانة حتى تمكنوا من إعادة التشغيل.
وبعد انتهاء التحقيقات قررت النيابة حبس المتهمين لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات وقد تم ترحيلهم قسم النزهة إلى سجن النهضة.