طارق عامر محافظ البنك

قال طارق عامر محافظ البنك المركزي: إن البنك تعامل مع المشكلات الهيكلية فى سوق الصرف الأجنبية، فى ظل استراتيجية الإصلاح الاقتصادى المتكامل علىمستوى الدولة بتحرير سعر الصرف فى نوفمبر الماضي، وإلغاء معظم القيود علىالصرف الأجنبي، ونتج عن ذلك ارتفاع موارد الجهاز المصرفى بشكل ملحوظ وتحسن ميزان المدفوعات وصافى صادرات السلع والخدمات، مما ساهم فى القضاء على السوق الموازية للصرف الأجنبي.
وأضاف أن البنك أجرى تغييرًا هيكليًا بشأن توقعات سعر صرف الجنيه مقابل الدولار لتصبح متوازنة بعدما كانت تشير إلى اتجاه واحد وهو تدهور العملة المحلية.
وأشار إلى أنه بسبب عدم تدخل البنك المركزى فى سوق الصرف الأجنبية، ارتفع صافى الاحتياطيات الدولية لأعلى مستوى له منذ مارس ٢٠١١ ليبلغ ٣١.٣ مليار دولارفى نهاية يونيه ٢٠١٧، ثم ٣٦.٤ فى نهاية يوليو