قال عادل ناجي، عضو الجمعية العمومية لغرفة الشركات السياحية: إن الشركات تواجه أزمة في التعاقد على سكن الحجاج بمكة المكرمة نظرًا لتأخر صدور قرار سفر بعثة المعاينات إلى المملكة.
وأضاف ناجي،  أن الأزمة متفاقمة في منطقة العزيزية، كما أن البعثات الأخرى حصلت على الفنادق الجيدة والمتبقي لا يصل للمستوى المطلوب الذي يليق بالشركات والحجاج المصريين، ولا يتوافق مع ضوابط الوزارة، علاوة على ارتفاع أسعاره نظرا للندرة.
ولفت إلى أن لجنة معاينات وزارة السياحة تمارس مهام عملها بحزم ولا تتهاون في توفير المواصفات المطلوبة بدقة ما يضع الشركات في مأزق بين توفير السكن الجيد للحاج المصري والسعر المناسب.
وأشار ناجي، الى ان الشركات تحتاج لنحو ٢٤ ألف سرير لحجاج الاقتصادي والبري ولا توجد بدائل عن ذلك، موضحا أن حجم الزيادة في أسعار الفنادق وصلت الى نحو ٢٠٠٠ ريال والسبب في ذلك تأخر البعثة الرسمية من الوزارة، فيما زادت أسعار“التحسين” -اصطحاب حجاج الاقتصادي لقضاء أيام بجوار الحرم- بنحو ١٢٠٠ إلى ١٥٠٠ ريال، ولا تجد شركات السياحة حاليا فنادق بالمواصفات التي تطلبها وزارة السياحة.
وأكد أن أول فوج مصري سيسافر إلى العزيزية خلال ١٠ أيام من الآن، في حين لم تصدر تأشيرات حجاج الاقتصادي حتى الآن، حيث تعطلت الإجراءات مما يهدد بأزمة جديدة.