الدكتور سمير عارف

قال الدكتور سمير عارف رئيس جمعية مستثمري العاشر من رمضان إن المصانع بالمنطقة الصناعية بالعاشر من رمضان تعاني من معوقات عديدة تسببت في غلق بعض المصانع، وتقليل الإنتاج لمصانع أخرى، ومن ثم تسريح عدد كبير من العمالة المدربة.
وتابع أن من أهم المعوقات التي واجهتنا تعويم الجنيه والتي تناقشنا فيها مع البنك المركزي بعمل مبادرة لحل مشكلة فروق العملة، ولكن لم تحل أزمة كل الفئات وحددت ما هو أقل من 5 ملايين دولار، بالإضافة إلى ارتفاع تكلفة مدخلات الإنتاج من كهرباء وغاز ونقل وغيرها، وهو ما تسبب في ارتفاع التكلفة وبالتبعية ارتفاع سعر المنتج النهائي.
وأضاف أن ارتفاع سعر الفائدة أيضا على الإيداع والإقراض حجب العديد من المستثمرين في التفكير في توسع مشروعاتهم، بسبب ركود السوق وحركة البيع والشراء.
وأشار إلى أن المشكلة التي يعاني منها العاملون بالمنطقة الصناعية، صعوبة توافر المواصلات وطالبنا بتوفير وسيلة لنقل العاملين داخل المناطق الصناعية.
ولفت “عارف” أن منطقة العاشر من رمضان بها ما يقترب من 3000 مصنع وشركة، ويوجد بها مساحات تسمح بالتوسع الصناعي، وهي تسلم للمستثنر مرفقة وجاهزة للإنشاءات.
وأشار إلى أن هناك توسعات عن طريق هيئة التنمية الصناعية في منطقة العاشر من رمضان، فقد أعلن المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ضم مساحة تقترب من مليوني متر مربع المنطقة الصناعية، وهناك إقبال من المستثمرين العرب على إنشاء صناعات جديدة ومنها السوريين المقيمين في مصر.
وأشار إلى أنه سيعقد بعد غد الإثنين اجتماع مجلس إدارة للجمعية لمناقشة أهم الملفات المرتبطة بالمنطقة الصناعية بالعاشر من رمضان، والاستعداد للمعرض السنوي للمنطقة.
وقال إن الرئيس عبدالفتاح السيسى أصدر قرارًا بتطوير مستشفى التأمين الصحي بالمنطقة لكي تكون جاهزة على أعلى مستوى طبي، يقوم بتطويرها الجيش مع وزارة الصحة.
ولفت “عارف” إلى أن المستشفى تعرض لإهمال جسيم سنوات طويلة.