الدكتور على المصيلحى

أعلن الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، الاتفاق مع أصحاب المخابز التموينية والمطاحن على إعادة هيكيلة منظومة الخبز، بداية من الأول من أغسطس المقبل، وذلك عن طريق تحرير عمليات شراء القمح للمطاحن والدقيق للمخابز، موضحًا أنه سيتم تسليم القمح للمطاحن بالسعر الحر والتى تقوم بدورها بتسليم الدقيق بالسعر الحر للمخابز، وفى المقابل يتم بيع رغيف الخبز بـ5 قروش على أن تتحمل الوزارة باقى التكلفة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى عقد، اليوم السبت، للإعلان عن إعادة هيكلة منظومة الخبز بحضور كل من اللواء علاء فهمى، رئيس الشركة القابضة للصناعات الغذائية، وطارق حسانين، رئيس غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات وعبدالله غراب، رئيس الشعبة العامة للمخابز، وممثلين للشركة القابضة والمخابز على مستوى الجمهورية.
وأوضح المصيلحى أن صاحب المخبز سيقوم بشراء ما يحتاجة من الدقيق والذى سيقوم بإنتاجة بنحو 1250 رغيفًا للجوال زنة 100 كيلو، على أن يقوم بمراجعة المطحن وطلب نفس الكمية التى أنتجها للحصول على الدقيق لليوم التالى، مشيرًا إلى أنه حال زيادة الطلب على الخبز من مخبز ما سيقوم صاحب المخبز بطلب استعاضة من المطحن للحصول على الكميات الاضافية التى يحتاجها.
وفيما يتعلق بالمطاحن ستقوم بسداد قيمة التأمين لصالح هيئة السلع التموينية لمدة ثلاثة أيام للحصول على القمح اللازم لإنتاج الدقيق. ونوه المصيلحى أن المواطن بمجرد وضع الكارت فى الماكينة والحصول على الكميات المطلوبة سيقوم صاحب المخبز بإرسال هذه الكميات إلى هيئة السلع التموينية والتى ستقوم بسداد التسويات المالية فور إرسال كشف الإنتاج اليومى.
وأوضح الوزير أنه تم الاتفاق على تحديد 180 جنيها كتكلفة لإنتاج جوال الدقيق زنة 100 كيلو، مشيرًا إلى أن تكلفة الرغيف ستصل إلى 14.4 قرش، مشددا على أنه لن يتم السماح ببيع الرغيف أزيد من 5 قروش للمخابز وذلك لأصحاب البطاقات فقط، ومن يخالف ذلك سيتعرض للغرامة.
وقال الوزير: إنه سيتم الرقابة على جودة الأقماح فى الشون والصوامع ومن حق صاحب المطحن رفض أى كميات من القمح يرى أنها ليست بالجودة المطلوبة، وكذلك صاحب المخبز من حقة رفض أى نوع من الدقيق يرى أنه غير جيد، مشيرًا إلى أن المنظومة الجديدة ستمنع الحديث عن تسريب الدقيق ونسب الخلط والشوائب.