مصدر: إضافة «زيت ذرة وسمن ومنظفات» على البطاقات

كشف مصدر بوزارة التموين والتجارة الداخلية أن الوزارة انتهت من إعداد القائمة المبدئية للسلع التى سيتم إضافتها على بطاقات التموين.

وأشار المصدر إلى أنه سيتم إضافة أنواع من زيوت الذرة وعباد الشمس إلى بطاقات التموين، بعد ورود مطالبات من شعبة البقالين باتحاد الغرف التجارية بشأن وجود مطالب من المواطنين بوجود أنواع زيوت أخرى بجانب زيت «صويا» كهرمانة.

وأوضح المصدر أن القائمة تتضمن أيضاً إضافة أنواع مختلفة من السمن، بالإضافة لأنواع مختلفة من المنظفات، كاشفاً أنه تم تشكيل لجنة فى كل محافظة من قبَل مديرية التموين لتحديد الأنماط الاستهلاكية لكل سكان المحافظات.

وكشف المصدر أن الوزارة تسعى جاهدة لبدء توزيع السلع الجديدة على بطاقات التموين من أول سبتمبر المقبل.

وقال ماجد نادى، المتحدث باسم نقابة البقالين التموينيين، لـ«الوطن» إن الوزارة خاطبت النقابة منذ شهر لمطالبتهم بتحليل مطالب المواطنين حول السلع التى يرغبون فى إضافتها، مؤكداً أن مزاج المستهلك المصرى يرغب فى حذف بعض السلع حالياً، مثل المكرونة الموجودة على بطاقات التموين، بسبب ضعف الإقبال عليها، بالإضافة لأنواع البقوليات الأخرى مثل العدس والفول. فى إطار مختلف، أثار «الأرز الهندى» المتاح ضمن المقررات التموينية أزمة فى المجمعات الاستهلاكية ومحال البدالين التموينيين فى الإسكندرية، وذلك بعد رفض الأهالى تسلمه، ووصفه بأنه «أسوأ أنواع الأرز ولا يصلح للاستهلاك الآدمى»، وهو ما يرد عليه البائعون بأنه الوحيد المتاح من قبَل وزارة التموين وعلى المستفيد تسلمه أو اختيار سلعة أخرى.

وشهدت مناطق باكوس والمندرة وسيدى بشر قبلى وغبريال والرأس السوداء بالإسكندرية، مناوشات بين المستفيدين من دعم البطاقات التموينية والبائعين بسبب نوعية الأرز، إذ اتهموا البائعين بتوزيع أسوأ الأنواع.

وقالت هنية عبدالفتاح، ربة منزل بمنطقة سيدى بشر قبلى، إن نوعية الأرز لا تصلح للطهى والأكل، إذ يشرب المياه بشكل غير طبيعى ولا يكون بالمذاق المطلوب عند الطعام.

وقال مصطفى الضو، رئيس شعبة البقالين بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إن الأرز الهندى أرخص من المصرى إذ يبلغ سعره 6 جنيهات فقط مقابل 8 للمصرى، إلا أنه على الرغم من ذلك فإنه يواجه إحجاماً وعزوفاً من المواطنين. ومن جانبه نفى مبارك عبدالرحمن، وكيل وزارة التموين والتجارة الداخلية بالإسكندرية، رداءة الأرز الهندى أو عدم صلاحيته للاستهلاك الآدمى، مؤكداً أن رفض المواطن الإقبال على شراء الأرز الهندى يأتى لاختلاف خصائصه وطريقة طهوه عن المصرى، وأنه حال معرفة الطريقة الأمثل لإعداده سيتأكد المواطن أن جودته عالية.

وأضاف  نحرص على توفير النوعين من الأرز، المصرى والهندى، فى أغلب المجمعات الاستهلاكية ومنافذ بيع السلع التموينية بالمحافظة، ليختار المواطن ما يناسبه من حيث الجودة والسعر. وأكد اللواء محمد كمال الدالى، محافظ الجيزة، أن المحافظة تنفذ خطة بالتعاون مع الأجهزة الرقابية للقيام بدورها الهام فى خدمة وحماية المواطنين من غش وجشع بعض التجار، مشيراً إلى أنه ستتم مواجهة أى خروج عن القانون بحزم ومحاسبة المخالفين.

وقال «الدالى»، فى تصريحات صحفية أمس، إنه تلقى تقريراً من مديرية الطب البيطرى بالجيزة عن ضبط 6 أطنان أسماك ولحوم فاسدة وغير صالحة للاستخدام الآدمى بعدد من المحال ومخازن اللحوم والسوبر ماركت والمطاعم خلال حملات متتالية شنتها أجهزة محافظة الجيزة. وقال المحافظ إنه تم ضبط 5 أطنان أسماك مملحة غير صالحة للاستخدام الآدمى لدى مركب ثابت بجزيرة الوراق قبل طرحها للبيع للمواطنين.

وأضاف الدكتور أشرف إسماعيل، مدير مديرية الطب البيطرى، أن أجهزة التفتيش بالمديرية تقوم بالمرور اليومى على محلات الجزارة وأسواق بيع اللحوم وثلاجات العرض لضبط أى مخالفة، لافتاً إلى أنه تم ضبط 700 كجم دواجن ولحوم فاسدة لدى مصنع لتجهيز اللحوم ومحل دواجن بحى العمرانية وجنوب الجيزة.

وأشار إلى أنه تم ضبط 300 كجم مقطعات لحوم ودواجن غير صالحة للاستهلاك الآدمى لدى محل تجهيز دواجن ومصنع غير مرخص، لافتاً إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال المخالفين.

فى حين تمكنت الإدارة المركزية للمجازر والصحة العامة بوزارة الزراعة من ضبط 470 طن لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمى خلال 6 أشهر. وكشف تقرير أصدرته الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى أن العام الحالى شهد تحرير 2383 محضراً للحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمى لأوزان من اللحوم بلغت 470 طناً و503 كيلو، موضحاً أن كميات اللحوم المصادرة والصالحة للاستهلاك الآدمى بلغت 53 و313 طناً، تم تحرير ألف و751 محضراً لها.