العميد عصام الخضري

غادر جثمان العميد عصام الخضري الضابط بإدارة التخطيط بمديرية أمن الأقصر، على متن رحلة مصر للطيران رقم 360 المتجهة إلى القاهرة بصحبة أحد زملائه، وذلك بعد أن وافته المنية عصر اليوم الثلاثاء، إثر إصابته بذبحة صدرية مفاجئة خلال تواجده بغرفة إقامته في استراحة الضباط.
وقام اللواءان عصام الحملي مدير أمن الأقصر، وزكي مختار، مدير إدارة البحث الجنائي، وعدد من ضباط المديرية للفندق لإلقاء نظرة الوداع عليه وإتمام إجراءات نقل جثمانه لمنزله وسط حالة من الحزن بين العاملين بكل القطاعات الشرطية بالمحافظة كما نعت مديرية أمن الأقصر العميد عصام الخضري، بعد وفاته المفاجئة.
وصرح مصدر أمني، في تصريح خاص، عن تفاصيل واقعة وفاة العميد عصام الخضري، إنّ الضابط المتوفى كان قد تأخر في العمل حتى ساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، وطلب الذهاب لمقر استراحته بفندق الأمير لضباط الشرطة للاستراحة لأنه كان يشتكي من آلام في الظهر وتناول أقراص “كتافلام” لمعالجتها ولفظ أنفاسه الأخيرة أثناء تواجده بغرفة إقامته وتم نقل الجثة لمشرحة مستشفى الأقصر الدولي وبالكشف الطبي عليه تأكد أن الوفاة طبيعية وليس هناك أي شبهة جنائية.
ونفى المصدر، ما تردد عن أن المتوفى كان من المقرر قيامه بإجازة قبل أيام وأنه طلب تأجيلها مشيرا إلى أنه كان قد وصل للأقصر منذ أيام فقط، مشيرا إلى أنه تم انتهاء إجراءات تسليم جثمانه لأسرته بمحافظة الشرقية بعد أن تم إخطارهم تمهيدًا لدفنه بمسقط رأسه.
فيما قال أحد الضباط ممن عاصروا العميد الراحل خلال فترات عمله السابقة، في تصريح خاص، “كان ضابطا شجاعا تعلمت منه الكثير حيث دافع عن مركز شرطة وهما بيضرب عليهم نار ولم يترك المكان، كان لديه ذاكرة حديدية ومُطًلع في كل المجالات تاريخ وجغرافيا وأدب وفلسفة وكان يحفظ كتب بتواريخها بمواضيعها لم أر مثله في ثقافته، وكلنا كنا متوقعين له الحصول على منصب مرموق ولكنه راح في أحسن مكان، ربنا يرحمه ويصبر أهله”.
جدير بالذكر، أن العميد “عصام الخضري” من مواليد مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية وعمل لمدة 4 سنوات كرئيس فرع البحث الجنائي للجنوب بملوي شمال المنيا كما شغل منصب رئيس مباحث مديرية أمن قنا، قبل أن ينتقل الشهر الماضي للعمل بالقوات النظامية بمديرية أمن الأقصر كضابط بإدارة التخطيط والمتابعة التابعة للمديرية قادما من قنا ضمن الحركة الأخيرة للتنقلات التي أجريت بوزارة الداخلية ولدية 3 أبناء “أحمد متخرج من كلية الهندسة وكريم في كلية الشرطة وعمر أصغر الأبناء”.