مجلس الأمن

حثت دولة الإمارات العربية المتحدة المجتمع الدولي ومجلس الأمن على العمل لوقف التوتر في المسجد الأقصى، ومطالبة إسرائيل بإزالة جميع التدابير التي اتخذتها لتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في المدينة المقدسة، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الإمارتية “وام”.
جاء ذلك خلال البيان الذي أدلى به سعادة أحمد عبدالرحمن المحمود عضو الوفد الدائم للدولة لدى الأمم المتحدة أمام المناقشة المفتوحة التي عقدها مجلس الأمن أمس حول البند المتصل بالحالة في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية.
وأعرب المحمود خلال البيان عن قلق دولة الإمارات الشديد إزاء استمرار العدوان الإسرائيلي على الأماكن المقدسة والتدابير التي اتخذتها لتغيير الوضع القائم في القدس.
وأدان بشدة إغلاق المسجد الأقصى، داعيا إلى إزالة جميع العراقيل التي وضعها الاحتلال أمام المصلين والاحترام الكامل للوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس.
كما جدد المحمود -خلال البيان- دعم دولة الإمارات الجهود الحثيثة التي يبذلها الملك عبدالله الثاني عاهل الأردن الوصي على الأماكن المقدسة في القدس، وذلك بهدف وقف التوتر والحفاظ على الوضع القائم.