اتهم محمد حردان، رئيس الاتحاد النوعي لمياه الشرب والصرف الصحي، النقابة العامة للمرافق، بأنها قامت بنشر خبر قديم بتاريخ 22/7 عن علاوه 2016 والتي تم احتسابها لقطاع مياه الشرب والصرف الصحي على الاساسي وصرف الاثر الرجعي، إلا إنه تم إلغاؤها من الاساسي وجعلها علاوة خاصة بتعليمات من مجلس الوزراء بالكتاب الدوري رقم 9260 بتاريخ 1/7/2017 والذي لم يتم نشره حتى الان، ولم يتم صرف علاوة 2017 وعلاوة غلاء المعيشة نظرا للتلاعب بألفاظ في القانون.
وأوضح حردان في تصريح خاص انه تم التواصل مع عدد نواب البرلمان وتقديم مذكرة من مجلس النواب موقعة من رئيس المجلس وعدد من النواب وتم رفعها الي رئيس الوزراء ومنها الى رئيس الجمهورية والذي أمر بصرف العلاوتين إلا ان مصدر التمويل متعطل بين وزارة المالية والإسكان.
وناشد ” حردان الرئيس عبدالفتاح السيسي بالتدخل لانقاذ أهم مرفق في جمهورية مصر، متسائلًا: كم علاوة يستحقها من يغطسون في مياه المجاري.
واشار “حردان ” الى ان العلاوة التي امر بها الرئيس السيسي لتحقيق العدالة الاجتماعية وحماية الفقراء من موجة الغلاء لم تكن لتصرف على البترول والشركات الغنية بل لتصرف على الشركات التي بها عمال تستحق الزكاة، ويقومون بعمل شاق جدا لا يقدر عليه احد مثل عمال الصرف والقمامه وخلافه، قائلًا: العلاوة علاوة معيشة وليست أرباحا.
وتمنى “حردان ” تحقيق العدالة الاجتماعية وتنفيذ تعليمات الرئيس السيسي.