جنود الخلافة فى مصر

تبنى ما يعرف بـ”تنظيم جنود الخلافة بمصر”، التابع لتنظيم داعش الإرهابى، اليوم الجمعة، هجوم العياط الإرهابي الذي استهدف محطة تحصيل الرسوم بالعياط التابعة للشركة الوطنية لإنشاء الطرق على الطريق الإقليمى الدولى، بعد مرور أكثر من 15 يوما على الهجوم.
وقالت صحيفة النبأ التابعة لداعش إن أحد جنود التنظيم هاجم نقطة للجيش بالعياط، وأسفر الهجوم عن مقتل عقيد ونقيب ومجند بالجيش على حد ما جاء بالصحيفة.
وليست هذه المرة الأولى التى يشير فيها داعش الى “تنظيم جنود الخلافة”، ففى الـ3 من مايو نشرت الصحيفة حوارًا مع من أطلقت عليه “أمير التنظيم فى مصر” عقب الهجمات الإرهابية التى استهدفت كنيستي مارجرجس بطنطا والمرقسية بالإسكندرية.
وقال أمير التنظيم إنهم تربطهم علاقات “أخوة” بتنظيم ولاية سيناء، مضيفا أنهم جميعا يعملون تحت قيادة تنظيم داعش المركزية ويسعون إلى الوصول لـ«بيت المقدس» عبر بوابة مصر على حد تعبيره.
وأضاف أن الهجمات الإرهابية التى نفذوها ضد الكنائس في القاهرة وطنطا والإسكندرية هي جزء من مخطط التنظيم في الحرب على الدولة المصرية، داعيا “ذئاب داعش المنفردة” إلى شن الهجمات على الجيش والشرطة في حالة فشلهم فى الوصول إلى التنظيم.
فى سياق متصل كشفت مصادر  تفاصيل جديدة عن تنظيم جنود الخلافة، قائلةً إنه تشكيل جديد يتبع ولاية مصر التى أعلن عنها التنظيم في وقت سابق.
وأضافت المصادر أن “جنود الخلافة” يأتى امتدادا لفرع تنظيم أنصار بيت المقدس فى منطقة الوادي، مشيرة إلى أنه يعتمد على نظام الخلايا العنقودية ويهدف لإسقاط النظام عبر استهداف الجيش والشرطة ومؤسسات الدولة، بالإضافة إلى الأقباط.