الدكتور مصطفى الفقي

قال الدكتور مصطفى الفقي، المفكر السياسي: إن غياب العقل السياسي، السبب الرئيسي وراء الأزمة بين نقابة الصحفيين ووزارة الداخلية، مشيرا إلى أن الحكم الصادر بحبس يحيى قلاش، نقيب الصحفيين، ليس له علاقة بحرية الصحافة والتعبير، وإنما هي قضية جنائية متهم فيها النقيب بإيواء مطلوبين للعدالة.
وأضاف “الفقي” خلال لقائه ببرنامج “يحدث في مصر” الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر، ويذاع على فضائية “إم بي سي مصر” اليوم الأربعاء، أنه كان من المفترض أن يتم تفاهم هادئ بين وزارة الداخلية ونقيب الصحفيين قبل إلقاء القبض على “عمرو بدر” و”محمود السقا”.
وأشار “الفقي” إلى أن البلاد تفتقر إلى وجود مسئول إعلامي كبير يستطيع أن يتحدث مع الدولة ويستمع إليه الجميع.